الرئيسية / مقالات / الثنائي الشيعي لا يمانع تكليف الحريري.. ماذا عن فرنسا؟
PARIS, FRANCE - SEPTEMBER 20: Lebanese Prime Minister Saad Hariri and French President Emmanuel Macron (not seen) hold a joint press conference at the Elysee Palace in Paris, France on September 20, 2019. (Photo by Mustafa Yalcin/Anadolu Agency via Getty Images)

الثنائي الشيعي لا يمانع تكليف الحريري.. ماذا عن فرنسا؟

فادت مصادر مطلعة لصحيفة “اللواء” ان محركات الملف الحكومي تعمل بوتيرة بطيئة ولكن يفترض ان تتحرك المحركات بالوتيرة المطلوبة دعما للمبادرة الفرنسية او تمسكا بها الاسبوع المقبل وتوقفت عند تموضع الرئيس سعد الحريري ضمن المبادرة الفرنسية وابتعاده عن معادلة الرئيس ميقاتي.

ولفتت الى ان هناك معلومات تشير الى ان الثنائي الشيعي لا يزال متمسكا بها و الامر كذلك بالنسبة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي سبق ان اعلن ذلك مكررة القول ان التشاور بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب نبيه بري سيحصل حتماً في ما خص عملية التكليف.

وفي هذا السياق، كشف مصدر وزاري في 8 آذار ان فرنسا ابلغت لبنان عن توجهها لاعادة تفعيل مبادرتها باتجاه تكليف سعد الحريري تشكيل الحكومة، وهي تقوم بمسعى عربي ودولي لاعادة تسويقه، علما ان مصادر مهمة ضمن الدائرة الضيقة جدا بالثنائي الشيعي نفت ان تكون فرنسا قد نقلت اخيراً لحزب الله اي كلام جديد في خصوص اعادة تفعيل مبادرتها.

وللمرة الاولى، نقل المصدر عن الثنائي تاكيده عدم ممانعته تكليف الحريري لرئاسة الحكومة، ذاهبا ابعد من ذلك حين اكد بشكل واضح بان المشكلة اليوم ليست في الاسم ولكن في برنامج الرئيس المكلف وشكل الحكومة التي ينوي تاليفها ومدى التزامه بالتعاون مع كل القوى لتاليف حكومة “سياسية ووطنية” تستطيع متابعة مسالة ترسيم الحدود وتطبيق “اتفاق الاطار” وفق ما تم الاتفاق عليه، وموضوع المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وحل الازمة الاقتصادية وتطبيق الاصلاحات.

error: لا يمكن نسخ المحتوى للضرورة الاتصال بالادارة