الرئيسية / مقابلات / عالم الثروات / السياحة الفردية والحلول الرقمية: #كورونا يخلق منظوراً جديداً للسفر

السياحة الفردية والحلول الرقمية: #كورونا يخلق منظوراً جديداً للسفر

في زمن الكورونا، لم يعد السفر كما كان فيما مضى، جرعات كثيرة وفحص وراء فحص وحيطة وحذر، جعلت تفاصيل السفر تبدو أكثر تعقيداً.

وبطبيعة الحال لم يعد التعويل على عودة السفر كما كان قبل كورونا ممكناً في الوقت الحالي، وبات اعتماد منظور مختلف للتنقل ضرورة حتمية.

ونظراً لأهمية قطاع السفر، بدأت الأبحاث تضع استراتيجيات مناسبة للتنقل، تعمل على تطوير بعض الاتجاهات مستقبلاً، ومنها:

السياحة المستدامة

سيعيد الشغوفون بالسفر التفيكر في سلوكهم خلال التنقل، ويتوجه الكثير لاختيار الأنسب منها لصالح البيئة، فيما تقوم الحكومات وشركات السفر بالتأكيد على الالتزام بالشروط الصحية والتدابير الجديدة لقطاع السفر.

السياحة الفردية

سيتوجه الكثيرون للسياحة الفردية بعيداً عن عروض السفر السياحية واستخدام النقل العام، وستصبح الأولوية لاختيار أماكن نظيفة وتجنب التجمعات الكبيرة، حيث يصبح عنصر السلامة هو الأهم خلال السفر.

إجازات المدن الصغيرة

ستنال هذه المدن بمناظرها الخلابة مكانة سياحية كبيرة على الرغم من عدم شهرتها، إلا أن عدم ازدحامها يؤهلها لنيل قسطاً من الاهتمام.

الحلول الرقمية

سيتوجه أغلب المسافرين للتخطيط للسفر والحجوزات باعتماد المستندات الرقمية إجراء اختبارات كورونا من المنزل.

تعاملات ذكية دون تلامس

ظهرت انعكاسات كورونا على عمليات السفر في المطارات وغيرها للحد من التواصل بين الأشخاص، حيث يجري مراجعة البيانات الشخصية بلا تماس مباشر وباتت الأمتعة تخضع للتعقيم.

هل أصبح السفر أكثر تعقيداً؟

وربما يبدو الشكل الجديد للسفر في ظل كوفيد-19، معقداً للغاية، لكن بمرور الوقت سيغدوا اعتيادياً وضرورياً طالما وجد الفيروس.

وبم أن الإنسان يستطيع التكيف مع أي تغيير، فربما نعتاد على كل التفاصيل الجديدة خلال السفر خلال أشهر قليلة، في انتظار اللقاح وانتهاء الفيروس، بحسب موقع سكاي نيوز عربية.

error: لا يمكن نسخ المحتوى للضرورة الاتصال بالادارة