الرئيسية / اخبار الإقتصاد / الشروط العشرة لتحقيق أهدافك في الحياة

الشروط العشرة لتحقيق أهدافك في الحياة

كنت أمارس رياضة المشي والتأمل ذات يوم؛ وهي الرياضة التي أهرع إليها كلما حاصرتني الحياة بمشاغلها أو مكدراتها لأعيد التوازن لتلك الظروف، فتذكرت مقابلتي مع رجل مكافح صاحبني في السير ذلك اليوم، أخبرني أنه نشأ ابنًا أكبر في أسرة يزيد أفرادها على العشرين، ليس بها من زاد تعليمه عن الثانوية.

وفي منزله الصغير والعادي والمزدحم، الذي تكاد تنعدم فيه الاستقلالية، فضلًا عن العناية والرقابة والاهتمام، وقسوة الحياة وضغطها عليه كونه الابن الأكبر- وبالتالي عليه مسؤوليات كثيرة تجاه أسرته- أكمل دراسته حتى وصل إلى الثانوية، لكن لم يكن هناك من يرشده للطريق الصحيح، غير أن بعض زملاء الدراسة ذكروا أن توجههم هو مواصلة دراستهم بالالتحاق بإحدى الجامعات بالخارج.

يقول:” وسعيًا للهروب من الواقع القاسي، قررت السفر إلى مدينة بعيدة عنا للتقديم بإحدى الجامعات، وبعد أن يسر الله لي القبول، أعجبتني حياة أعضاء هيئة التدريس، فقررت أن أكون عضوًا بهيئة التدريس مهما كلفني الأمر”.

يقول علماء النفس: “لدى النفس البشرية القدرة على تحقيق أي شيء، إذا ما كان لدى صاحبها الاستعداد الصادق للشيء المطلوب تحقيقه، والذي سرعان ما يبدو على مظهره وتصرفاته وتفكيره وتخطيطه”.

وهنا تأتي الحقيقة الرائعة، التي تمثل الواحة المرجوة في صحراء الأمل: ” عندما نتوق للحياة ونعمل لأجلها بصدق، فلا بد أن تستجيب لنا وتمنحنا ما نريد”.

error: لا يمكن نسخ المحتوى للضرورة الاتصال بالادارة