الرئيسية / مقابلات / شركات ومصانع / “بنتلي” تودع النسخة الأخيرة من طراز “مولسان”

“بنتلي” تودع النسخة الأخيرة من طراز “مولسان”

ودعت شركة “بنتلي” آخر نسخة من طراز “مولسان” رسمياً بشكل مهيب، لينتهي إنتاج هذا الموديل من الشركة البريطانية العريقة. ويأتي الانتهاء من إنتاج موديل “مولسان” بشكل رسمي لصالح طراز “فلاينغ سبير” الفاخر الذي سيأخذ نصيب كبير من تركيز ​بنتلي​خلال الفترة المقبلة.

 

وأنتجت “بنتلي” طراز “مولسان” للمرة الأولى في عام 2009، وذلك في مهرجان “بيبل بيتش”، وبدأت الشركة البريطانية في طرح السيارة للبيع في عام 2010. وتمكنت من بيع 7300 سيارة من هذا الطراز خلال هذه الفترة.

 

واحتفت “بنتلي” بوداع “مولسان” بشكل خاص وقامت بصناعة 30 نسخة فقط في عام 2020 مزخرفة بالكروم مع لمسات مبهرة تزيد من فخامة الموديل الفاخر لتكون بمثابة أفضل وداع لها بعد 10 سنوات من الإنتاج. وقررت الشركة ألا تودع “مولسان” فقط، بل ستتوقف أيضا عن إنتاج محرك “V8” سعة 6.75 لتر.

 

واستمرت “بنتلي” في إنتاج هذا المحرك الضخم منذ عام 1959، ولكن رأت الشركة أنه حان الآوان أن تودعه مع نهاية عصر “مولسان”. ويذكر أن محرك “V8” سعة 6.75 لتر بدأ بتوليد قوة 180 حصان، ولكن نجحت “بنتلي” في تطويره ليصبح قادراً على توليد قوة 530 حصان مع نسخته الأخيرة.

 

وكانت “بنتلي” قد قررت في شهر آذار الماضي التوقف عن إنتاج “مولسان”، وذلك لأسباب عدة. السبب الأول هو شائعة توقف إنتاج “مولسان” بحجة نقص قطع السيارة بسبب تعطل العمل عقب توقف مصانع الشركة عن العمل بسبب انتشار فيروس “​كورونا​”. ولكن كشفت التقارير الصحفية أن “بنتلي” اتخذت هذا القرار بسبب انخفاض مبيعات هذا الموديل بشكل واضح في سوق ​السيارات​ العالمي.

 

ووجدت الشركة أن أرباحها من موديل “مولسان” لا تتناسب مع مبيعاتها من الموديلات الأخرى التي تحقق أرباحا قياسية على مدار العام. وذكر الرئيس التنفيذي لـ”بنتلي”، أن مبيعات “مولسان” التي كانت تتخطى حاجز الـ1200 سيارة سنويا، لم يباع منها سوى 500 سيارة فقط في عام 2019 في السوقين الأميركي والصيني. كما أن صنع سيارة واحدة من “مولسان”، يحتاج لعمل 400 ساعة لأنها تصنع بشكل يدوي دقيق جدا، وهو الأمر الذي يكلف الكثير من الوقت والجهد.

 

ولذلك، جاء قرار وقف إنتاج “مولسان” والذي كان بمثابة الخبر الحزين لعدد من محبي هذه السيارة. في ما تعتزم “بنتلي” إنتاج موديل جديد من فئة الـ”SUV” لحاجة السوق لها خاصة وأن الشركة تتوقع حصد أرباحا كبيرة منها. وتعتبر سيارات الـ”SUV” بمثابة الورقة الرابحة في عالم السيارات خلال هذه الفترة ويشهد السوق العالمي إقبالا لا مثيل له عليها.

error: لا يمكن نسخ المحتوى للضرورة الاتصال بالادارة