وتخطت أكثر العملات المشفرة رواجا في العالم، حاجز 35 ألف دولار للمرة الأولى يوم السبت، ولامست ارتفاعا قياسيا عند 35879 دولارا في اليوم التالي.

وعن أسباب ارتفاع قيمة بيتكوين، ذكر موقع “بيزنيس إنسادير” أن المستثمرين يواصلون الرهان على أن العملة الرقمية في طريقها لأن تصبح من الأصول التي تحظى بإقبال كبير.

وبدأ ارتفاع قيمة العملة الرقمية نهاية أكتوبر الماضي بإطلاق شركة المدفوعات الإلكترونية العملاقة “بايبال” خدمة شراء وبيع ودفع بالعملات المشفرة.

إضافة إلى هذه الخدمة المخصصة للأفراد، فإن صناديق الاستثمار باتت تهتم بشكل متزايد بهذا الأصل الذي يتصف بتحركات أسعار مفاجئة.

كما أن أهمية هذه العملة تستمد من كونها تفتقر إلى مركز يقرر بشأنها، فهي انبثقت من شبكة أطلقها أشخاص مجهولون عام 2008 وظلّت غير تابعة لأي مؤسسة مالية.

وقال ديفيد غرايدر، محلل الأصول الرقمية، إن الظروف مواتية لارتفاع قيمة البيتكوين، مضيفا “نعتقد أن عام 2021 سيكون أقرب إلى ما حدث عام 2017، بمعنى أن تشهد هذه العملة -ارتفاعا مكافئا-“.

وتابع: “أتوقع أن تصل العملة المشفرة إلى 40 ألف دولار على الأقل العام المقبل.. ستواصل الارتفاع حاليا على نطاق واسع خلال الأشهر الستة المقبلة، فالطلب المتواصل يؤدي إلى زيادة الزخم الإيجابي”.

وتشهد قيمة بتكوين تقلبات كثيرة، ففي 2017، قاربت قيمتها ألف دولار، ثم شهدت ارتفاعا على مدى أشهر تالية قبل تحقيقها طفرة بين منتصف نوفمبر ومنتصف ديسمبر من العام نفسه، تجسّدت بتضاعف القيمة 4 مرات.

وفي 18 ديسمبر 2017 ارتقت قيمتها إلى 20 ألف دولار، في حدث أعقبه تراجع الأسعار طوال عام 2018 واستقراره في النهاية عند ثلاثة آلاف دولار.